الشفة الأرنبية/سقف الحلق المشقوق

الشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق هي تشوه ولادي يصيب واحداً من بين كل 800 مولود، ويتسبب بتشوهات تتنوع في حدتها؛ من شق في الشفة بالكاد يكون ملحوظاً إلى شفة أو سقف حلق مشقوقين بالكامل.

ما الذي يتسبب بحدوث هذه الحالة؟

في ثلث الحالات، يكون أحد أقرباء المولود قد عانى حالة مماثلة، في حين لا يملك الثلثين الآخرين أي تاريخ مرضي في العائلة في الإصابة بها. وليس هناك أي عامل معين يمكن أن يتسبب للجنين بهذه الحالة خلال الحمل، بالرغم من أن بعض الأمور ترفع من نسبة احتمالية الإصابة بها، مثل الكحول والدخان وبعض أدوية النوبات المرضية وفيتامين أ (فيتامين A)، بالإضافة إلى بعض الجينات المرتبطة بتشوهات الشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق، غير أنه من المرجح وجوب اجتماع هذه العوامل كلها حتى تظهر الحالة. ويجب فحص الأطفال الذين يولدون بها من قبل طبيب متمرس حتى يتأكد من عدم معاناة الطفل من أية مشاكل صحية مرتبطة بهذه الحالة. 

الرعاية السابقة للجراحة

عادة ما يتم إجراء عملية سقف الحلق المشقوق عندما يكون عمر الطفل بين تسعة أشهر وعام. خلال هذا الوقت لا يستطيع الأطفال ممن ولدوا بحالة سقف الحلق المشقوق (مع أو بدون حالة الشفة الأرنبية) الرضاعة، ويواجهون صعوبة كبيرة في الحصول على القدر الكافي من حليب الثدي أو الغذاء، وهو ما يمكن أن يؤثر على نموهم إذا لم تتم معالجتهم بالطريقة المناسبة. وتنشأ المشكلة من الشق في الحلق؛ إذ يسمح بدخول الهواء عبر الأنف عندما يحاول الطفل أن يرضع، وهو ما يتسبب بدخول الكثير من الهواء إلى الفم بدلاً من الحليب، ويكون الطفل مرهقاً وجائعاً عندما تحاول الأم إرضاعه.

ولحل هذه المشكلة، يمكن للأهل توسعة الثقب في حلمة زجاجة الرضاعة (بما يسمح للطفل باستخدام لسانه للتحكم بكمية الحليب)، أو اللجوء إلى استخدام زجاجة خاصة قابلة للضغط. وغالباً ما يتم استخدام هاتين الخطوتين معاً.  

اعتبارات العلاج والجدول الزمني له:

قبل أن يتم علاج الطفل من الشفة الأرنبية أو سقف الحلق المشقوق، من المهم جداً أن يخضع لفحص طبي كامل ولمراجعة التاريخ الطبي لعائلته أيضاً، وذلك لتحديد ما إذا كان الطفل يعاني من مشاكل صحية أخرى. عادة ما يتم إجراء عملية الشفة الأرنبية عندما يكون عمر الطفل بين ثلاثة وخمسة شهور، في حين يتم إجراء عملية سقف الحلق المشقوق عندما يكون عمر الطفل بين تسعة أشهر وعام. ويعتمد علاج الطفل على ما إذا كان يعاني من شفة أرنبية أو شق في سقف الحلق أو من الحالتين معاً، وعلى حدة وصعوبة الحالة. 

بعد إجراء العملية الأولى، تتم متابعة الطفل سنوياً في عيادة خاصة بالشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق. ومن المهم جداً الحصول على خدمات علاج النطق ومراقبة السمع، وغالباً ما يحتاج الأطفال في مثل هذا الوضع إلى استخدام سماعات لتحسين سمعهم وتجنب حصول تأخر في النطق لديهم 

كما يحتاج العديد من الأطفال إلى جراحة ترميمية في مراحل متعددة خلال فترة طفولتهم ومراهقتهم اعتماداً على حالتهم، ويحتاج معظم الأطفال إلى عملية أخرى أو اثنتين لتحسين شكل الأنف. ويمكن إجراء العملية الأولى خلال عملية الشفة الأرنبية وسقف الحلق المشقوق، في حين يتم إجراء العمليات اللاحقة عادة قبل دخول الطفل المدرسة وخلال فترة المراهقة.  

 

Z

تعليمات ما بعد العملية

 الشفة الأرنبية

  • بعد العملية يجب توسعة الثقب في حلمة زجاجة الرضاعة (يمكن استخدام المقص لتكبير الثقب لتفادي المصّ الزائد.)
  • يعود الطفل إلى المستشفى بعد العملية بخمسة أيام لإزالة الغرز.
  • يمكن إعطاء مسكنات الألم للطفل مع أدوية المضادات الحيوية.
  • يمكن تحميم الطفل في صبيحة اليوم التالي للعملية.
  • يجب أن تبقى جميع الشقوق الجراحية جافة ونظيفة.
  • يجب وضع مرهم على الشقوق الجراحية مرتين يومياً.

    سقف الحلق المشقوق

      • بعد العملية تتم مراقبة الطفل في المستشفى لليلة واحدة.
      • يجب أن يتناول الطفل السوائل فقط في الأسابيع الثلاثة الأولى اللاحقة للعملية.
      • بعد مرور ثلاثة أسابيع على إجراء العملية، يمكن أن يتناول الطفل الأطعمة المهروسة، أما الأطعمة الصلبة فهي ممنوعة تماماً ستة أسابيع لمدة .
      • لا داعي للقلق من شخير الطفل بعد إجراء العملية بأسبوع. 

     

    عمليات الترميم الاخرى

    عملية ترميم الثدي

    استئصال الوحمة الخلقية

    علاج سرطان الجلد

    إحجز موعدك اليوم

     96265923220 أو اتصل بنا على

    + 962 6 5923220

    shawkat@doctorsati.com

    مجمع حنانيا الطبي
    الطابق الخامس
    عمان – الاردن
    × المواعيد والاستفسارات Available from 08:00 to 18:00